سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية

سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية

ًعند تأسيس متجر إلكتروني، ستكون بحاجة إلى التعرف عن سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية أيا كانت المنتجات أو الخدمات التي تُقدمها.

فأنت بالتأكيد في حاجة لمعرفة العوامل التي تؤثر في سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية والتي تشجع على اتخاذ قرارات الشراء.

فهذه العوامل تحفز سلوك شراء المستهلك، إلى جانب مساعدتك في تقديم أفضل مشروع تجارة إلكترونية مما يؤدي إلى زيادة المبيعات.

 

ما هي العوامل المؤثرة في سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية؟

بعد إجراء الأبحاث والدراسات من خبراء التسويق في التجارة الإلكترونية وخاصة في فترة جائحة كورونا، وُجد أن التسويق الشفهي والإعلانات الورقية الإلكترونية لها دور كبير في سلوك الشراء لدى المستهلك.

أصبح سلوك شراء المستهلك غير متأثر بشكل كبير على حملات وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات التلفزيونية، حيث اعتاد المستهلكون على التسويق الإلكتروني خاصةً في السنوات الأخيرة.

لذلك، ومن أجل تحسين سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية يوصى بتحميل وعرض وصف للمنتجات والخدمات التي تقدمها بشكل مفصل مع مقالات إرشادية للمكونات وطرق الاستخدام والأهمية وغيره.

في الوقت نفسه، من خلال توضيح تفاصيل المنتجات والخدمات ستستطيع جذب العملاء المستهدفين وإقناعهم بمميزات منتجاتك مما يؤثر على سلوك شراء المستهلك بشكل إيجابي.

فقد تغير السلوك الشرائي للمستهلك بشكل كبير في السنوات الأخيرة ومع اجتياح التجارة الإلكترونية في جميع الدول.

حيث اعتاد سلوك المستهلك في التسويق على اختيار المنتجات أو الخدمات المهتم بها واستلامها عند باب البيت في أي مكان في العالم.

لذلك، وجدنا حتى أصحاب المتاجر الإلكترونية يتوجهون إلى إضافة تواجد إلكتروني من خلال المتاجر الإلكترونية للوصول إلى أكبر عدد من العملاء المحتملين.

ولكن هناك العديد من العوامل التي تؤثر سلباً على سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية مثل قلة ثقة المستهلكين وضعف الشفافية الرقمية.

بالإضافة إلى المنصات الرقمية غير الموثوقة، والتكنولوجيا المحدودة في الكثير من الدول حتى الآن، وخيارات الدفع الرقمي.

لذلك، من الضروري تطوير الصناعات الرقمية باستمرار حتى تدعم السلوك الشرائي للمستهلك في التجارة الإلكترونية، لتحفيز عمليات الشراء وزيادة المبيعات.

 

أهم العوامل المؤثرة في سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية

 

من أهم العوامل التي تؤثر في سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية:

 

حالة جودة المنتجات

سلوك المستهلك الإلكتروني يعتمد على جودة المنتجات بشكل كبير.

فكما يوفر الشراء عبر الإنترنت العديد من المزايا للمستهلكين، إلا أن جودة المنتجات العالية تلعب دوراً رئيسياً في السلوك الشرائي للمستهلك.

العميل لا يرغب في إنفاق أمواله على منتجات ضعيفة الجودة، وحتى لو أتم الشراء أول مرة لن يعود للشراء مرة أخرى ولن يقوم بترشيحك لأحد بل سيؤثر سلباً على مبيعاتك.

بينما الاهتمام بجودة المنتجات سيؤثر بشكل إيجابي على سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية، وسيقوم بترشيحك إلى الأصدقاء والأهل.

 

خيارات الدفع المتعددة

يعتمد السلوك الشرائي للمستهلك في التجارة الإلكترونية على خيارات الدفع المختلفة والسهلة بسبب سهولة الشراء والتسوق على موقعك الإلكتروني.

فعندما يتسوق العميل على متجرك الإلكتروني ولا يجد وسيلة دفع مناسبة، سيغادر متجرك بالتأكيد ويذهب إلى المنافسين.

لذلك، احرص على توفير خيارات دفع متعددة لإرضاء العملاء وتعزيز سلوك شراء المستهلك مما يؤدي إلى زيادة المبيعات.

 

توفر وتنوع المنتجات

بعد دراسة سلوك المستهلك الشرائي في مشاريع التجارة الإلكترونية، نجد أن العميل يُفضل الاختيار بين منتجات متنوعة وعدم إيجاد ما يبحث عنه سيؤدي إلى خيبة أمله في متجرك الإلكتروني.

وبالطبع لن يعود العميل للمتجر الإلكتروني مرة أخرى بعد خيبات الأمل المتكررة.

لذا، حاول توفير المنتجات المتعلقة بصناعتك ومنتجاتك الموجودة والتي يتوقع العملاء العثور عليها من أجل تعزيز سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية.

 

توفير خاصية الدفع عن الاستلام

على الرغم من تعريف السلوك الشرائي للمستهلك، إلا أن العدد الواسع من العملاء المحتملين المختلفين في الطباع والتفضيلات يلزم دائماً بإجراءات التنويع اللازمة.

لذا، من الأفضل توفير خيارات دفع متنوعة عبر الإنترنت، إلى جانب الدفع كاش لتعزيز أنواع السلوك الشرائي للمستهلك.

 

توفير الوقت والجهد

من المعروف أن المتسوقين لجئوا إلى التسوق عبر الإنترنت من أجل توفير الوقت والجهد أكثر من المتاجر التقليدية.

لذلك، احرص على سهولة التسوق على متجرك الإلكتروني وتجربة تسويق مستخدم رائعة من خلال خطوات بسيطة وسريعة حتى يكرر العميل الشراء مرة أخرى.

 

تقديم المعلومات الكافية

من أهم العوامل التي تعزز سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية أن تقدم معلومات تفصيلية عن منتجاتك متضمناً المواصفات، المميزات، طرق الاستخدام.

بالإضافة إلى تعزيز السلوك الشرائي للمستهلك من خلال توضيح طرق التوصيل، المزايا، التكاليف الكاملة.

ًفتوضيح كل شيء سيشجع العميل على إتمام عملية الشراء فورا.

 

تقديم أسعار تنافسية

بالتأكيد سلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية يتأثر بأسعار المنتجات والخدمات، كما يقوم بمقارنة أسعارك باسعار المنافسين أيضاً.

في الوقت نفسه، السعر الأمثل للعميل ليس بالضرورة أن يكون السعر الأقل.

حيث بإمكانك طرح أسعار منتجاتك والحصول على سعر أعلى من منافسيك من خلال أن تشعر العميل بإعطائه قيمة أكبر.

مثال على ذلك: التعريف بجودة المنتجات، أو عرض شحن مجاني، أو أن تشعره أن هناك تخفيض وان المنتج كان بسعر أعلى وهكذا.

 

العملاء المخلصون

لا يوجد طريقة في التسويق الإلكتروني أفضل من أن يرشح عميلك منتجاتك للمحيطين به.

فتخيل أن يطرح عليك صديقك سؤالاً حول منتج يحل له مشكلة يواجهها وأنت ترشح له منتجك المفضل الذي ساعدك في تجاوز وحل مشكلتك.

إذاً، كل ما عليك تقديم تجربة تسوق مميز للعميل حتى ينصح العملاء بمنتجاتك وخدمات.

 

سلوك ما بعد الشراء

بعد تجربة التسوق على متجرك الإلكتروني ستنقسم أنواع السلوك الشرائي للمستهلك إلى تكرار الشراء مرة أخرى أو عدم تكرارها مطلقاً.

فإذا حصل العميل على تجربة تسوق رائعة سيعيدها مرة أخرى لأنه يتوقع مسبقاً النتيجة التي سيحصل عليها.

لذلك، يجب التأكد من تقديم خدمة عملاء ممتازة لمساعدة المتسوقين باحترافية وحل أي مشاكل تواجههم أثناء التسوق أو بعد الشراء.

احرص أيضا على تشجيع العملاء لكي يكتبوا آراءهم عن منتجاتك وعن تجربة التسوق على متجرك الإلكتروني.

فالآراء والتقييمات الإيجابية تشجع العملاء الجدد على إتمام عمليات الشراء، حيث إن أغلب العملاء يميلون إلى قراءة التقييمات قبل شراء المنتجات أو الخدمات.

 

مواضيع ذات صلة:

أهم العلامات التجارية الناجحة في التجارة الإلكترونية.

أهم منصات التواصل الاجتماعي للتسويق والبيع 2024.

أقوى النصائح لتصميم متجر إلكتروني احترافي.

 

أخيراً، لا شك في أن مشاريع التجارة الإلكترونية أصبحت تُشكل أهمية كبيرة جيداً في عالمنا اليوم.

وذلك لما تقدمه من مميزات مثل توفير الوقت والجهد، العروض، التسوق في أي وقت ومن أي مكان من خلال الهاتف المحمول.

لذلك، ومع ازدياد عدد المنافسين يوميا يجب أن تحرص على تعزيز تجربة وسلوك المستهلك الشرائي في التجارة الإلكترونية حتى تحصل على عملاء دائمين يرشحون منتجاتك للأقارب والأصدقاء.

احرص على تقديم علامة تجارية قوية لها قيمة، رؤية، مبادئ، بالإضافة إلى تعلم طرق التعامل مع العملاء فلا يوجد درس أعظم من العميل الغاضب.

لا تنس حفظ بيانات عملائك والاهتمام بالحماية والأمان لكل المعلومات الشخصية للعملاء حتى لا يتم استغلالها.

فتوفير منتجات عالية الجودة، خيارات دفع متعددة، أسعار تنافسية، المعلومات التفصيلية عن المنتجات، وتنوع المنتجات، سيقوي السلوك الشرائي للمستهلك ويجعله يكرر تجربة الشراء أكثر من مرة.

فإذا كنت تريد التميز في عالم التجارة الإلكترونية تواصل معنا الآن be4startup.

سيساعدك فريق التسويق الاحترافي لدينا على تقديم كافة خدمات التسويق الرقمي للتجارة الإلكترونية بدايةً من تصميم الموقع الإلكتروني إلى خطط واستراتيجيات التسويق الإلكتروني المختلفة.

لا تتردد في التواصل معنا الآن، للحصول على استشارتك المجانية والتعرف أكثر على خدماتنا.

نحن معك وندعمك دائماً إلى النجاح والتميز في التجارة الإلكترونية.

قراءة المزيدNews

اترك تعليقا